منتدى الكاتب العمومي
مرحبا بكم في منتدى الكاتب العمومي ، للاستمتاع معنا المرجو التسجيل بالمنتدى ثم تنشيط عملية تسجيلكم عبر وصل تجدونه مباشرة ببريدكم الإلكتروني
لكتابة المقالات و الردود لابد من التسجيل بالمنتدى
يعتبر الغير مسجلين بمثابة زائرين يقرأون و يطلعون على المواضيع لكن لا يمكنهم الكتابة إلا بعد التسجيل
التسجيل مفتوح

http://santcoin.com/?aff=profile-7797
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمدونة كاتب عمومي
قائمة الصفحات


عدد الزوار
المواضيع الأخيرة
» اساطير قهر كونكر تهيس عربى 2015.2016
الثلاثاء يناير 06, 2015 12:32 pm من طرف اساطير قهر

» رشيد بلشهب
الأربعاء يوليو 02, 2014 5:48 pm من طرف nour dine

» تعزية ونداء
الجمعة يونيو 07, 2013 6:09 am من طرف بلشهب

» بلشهب رشيد
الأربعاء مايو 22, 2013 4:20 am من طرف بلشهب

» مساعدة
الأحد أبريل 14, 2013 7:39 pm من طرف abdellah

» الكاتب العمومي و المواطن الضعيف و مصيرهما بعد صدور مدونة الحقوق العينية
الإثنين مارس 18, 2013 1:25 pm من طرف محمد ايت شطو

» محمد لعماري / كرسيف : دعما للملف المطلبي للكتاب العموميين
الإثنين نوفمبر 12, 2012 2:35 pm من طرف med laamari

» سمير المغربي
الأحد نوفمبر 11, 2012 5:11 am من طرف الحافظ بوهال

» ثلاث قوانين مهمة في متناولكم قصد التحميل
السبت أكتوبر 20, 2012 1:02 pm من طرف الحافظ بوهال

» لائحة المكتب الوطني
السبت أكتوبر 06, 2012 10:37 am من طرف الحافظ بوهال

» بلاغات
الجمعة أكتوبر 05, 2012 11:31 am من طرف الحافظ بوهال

» مواضيع مختلفة
الإثنين سبتمبر 24, 2012 12:44 pm من طرف الحافظ بوهال

» نــــــــــــــــداء
الثلاثاء سبتمبر 11, 2012 2:30 pm من طرف الحافظ بوهال

» بنسعيد ينتخب رئيسا لفيدرالية النسيج الجمعوي بتراست إنزكان
الأحد سبتمبر 09, 2012 1:44 pm من طرف الحافظ بوهال

» الكتابة العمومية واقع وافاق 4
الخميس أغسطس 30, 2012 10:09 am من طرف حمو زراح

» الكتابة العمومية واقع وافاق 4
الخميس أغسطس 30, 2012 9:49 am من طرف حمو زراح

» الكتابة العمومية واقع وافاق 3
الجمعة أغسطس 24, 2012 9:02 am من طرف حمو زراح

» بيان رقم 05/2012
الأربعاء أغسطس 22, 2012 7:24 am من طرف الحافظ بوهال

» عيد الفطر مبارك
الأحد أغسطس 19, 2012 8:07 am من طرف الحافظ بوهال

» رشيد بلشهب سيدي سليمان
الأحد أغسطس 19, 2012 5:09 am من طرف الحافظ بوهال

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



تعاريف
3D Live Statistics

سحابة الكلمات الدلالية
ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
قائمة الصفحات


عدد الزوار
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني






جميع صفحات المنتدى
   
    1    2    3    4    5    6    7     8    9 
  10     11     12    13    14    15    16
=========




مقال مأخوذ من الاتحاد الاشتراكي
 
لماذا التجني على الكاتب العمومي ؟

عبد اللطيف بلوش

بتطبيق القانون رقم : 44.00 ، يكون المشرع المغربي قد حكم على فئة عريضة من الكتاب العموميين وأسرهم بالتشرد ، إذ ومنذ بدء سريان تنفيذ هذا القانون، والمهنيون يعيشون وضعا اجتماعيا مزريا بسبب حرمانهم من ممارسة حق مكتسب على مر السنين، متمثل في تحرير العقود العرفية ، إذ وبالرغم من تنبيه بعض الحقوقيين إلى ما سيؤول إليه الوضع حال تطبيق هذا القانون فعليا من وضع اجتماعي كارثي للكتاب العموميين والأسر التي يعيلونها، فإن واضع هذا القانون لم يراع سلبياته تجاه هذه الفئة التي ظلت تنتظر تنفيذ وزارة العدل لالتزامها بتقديم مشروع قانون منظم للمهنة، الالتزام المضمن بمنشورها الوزاري رقم : 577 الصادر سنة:1971، لتفاجأ بقانون يجردها من حق تحرير العقود العرفية.
فقد كان العدول سباقين إلى المناداة بهذا الإقصاء بذريعة أن الوثيقة العرفية من مخلفات الاستعمار، وهو التوجه الذي قال عنه الدكتور: محمد شيلح أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بفـاس : «كما أن اعتبار المحرر العرفي خطأ ارتكبه الاستعمار في حق الفقه الإسلامي يصعب التسليم به من قبل من يصدر في آرائه من قراءة متأنية للتاريخ أو تاريخ الفقه الإسلامي الذي بدأ فيه التوثيق بسيطا بساطة كل مسلم تفترض فيه أصلا أنه عدل بمعنى العدالة والمروءة.»، ويفيد مؤلف الدكتور : محمد جميل المعنون ب :» التوثيق والإثبات بالكتابة في الفقه الإسلامي والقانون الوضعي» بأن الوثيقة العرفية نشأت منذ القدم وهي السند المتعامل به قبل انتشار الإسلام...
وقد خابت آمال السادة العدول بعد إسناد تحرير العقود العرفية للمحامين المقبولين لدى محكمة النقض عكس ما كانوا يطمحون إليه من إقصاء للوثيقة العرفية كليا ، والإبقاء على الوثيقة الرسمية، ليعربوا في الأخير عن تضامنهم مع الكتاب العموميين، التضامن الذي ترجمته الكلمة التي ألقاها ممثلهم في الجمع العام التأسيسي للهيئة الوطنية للكتاب العموميين بالمغرب، وبعد صدور مشروع القانون رقم 12/88 المصادق عليه مؤخرا من طرف مجلس الحكومة والمتعلق بتنظيم مهنة وكلاء الأعمال محرري العقود ثابتة التاريخ ( الكتاب العموميون)، انتفضوا صحبة الموثقين معلنين رفضهم للمشروع. 
صحيح أن ميدان تحرير العقود العرفية عرف بعض التجاوزات الناجمة أساسا عن تسرب بعض الدخلاء إلى المهنة مستغلين الفراغ القانوني الذي تعيشه، لكن هذا لا يعني أن الكتاب العموميين هم مصدر هذه التجاوزات ، لأنه يصعب التسليم بذلك أمام الفراغ الذي يعرفه القطاع وكون كل من يتوفر على حاسوب يمكنه تحرير العقد العرفي، إذ وبالمعاينة المجردة للعقود مصدر الخلل يتضح أنها لا تتوفر على أدنى مقومات وأدبيات تحرير العقد العرفي، وبالتالي لا يمكن اعتمادها كمقياس والتحجج بها للحكم بعدم أهلية الكتاب العموميين لتحرير العقود، بل هناك كتاب في مستوى مسؤولية تحرير العقود، وهي حقيقة أكدها مختصون في القانون خلال الندوة العلمية الوطنية التي نظمها مركز الدراسات القانونية والمدنية والعقارية بكلية الحقوق بمراكش بومي : 11 و12 فبراير 2005 ، بحيث أجمعوا على إيجابية الوثيقة العرفية المحررة من طرف الكتاب العموميين ، وفي هذا السياق جاء بمداخلة للدكتور: محمد بن أحمد بونبات ، أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بمراكش ، بعنوان : « بيع العقار بين حرية اختيار المحرر إلى تقييد هذا الاختيار»: وهذا التوجه يجب ألا ينسينا أن مهنة تحرير العقود وبخاصة تحرير المعاملات العقارية هي مصدر عيش الكثير من الناس، ولابد أن نعترف أن عددا غير قليل من الكتبة العموميين لهم دراية بشؤون التحرير والتسجيل الجبائي نظرا للخبرة التي اكتسبوها مع مرور الزمن وأن تحديد الجهات المحررة على الوصف المقدم لنــا ( في إشارة للقانون 44.00) سيؤدي إلى حرمان هذه الفئة من المحررين من ممارسة مهنتهم .» 
أما الدكتور إدريس فجر ، مستشار بمحكمة النقض ، وفي إطار مداخلة له في نفس الندوة بعنوان :» فعالية نظام توثيق التصرفات العقارية بين التوحيد والتنوع « فقد أورد :» وأنا أشاطرهم نفس الرأي لأقول بأنه من الناحية القانونية أن إقصاء العقود العرفية هو ضرب في الصميم لمبدأ سلطان الإرادة ومبدأ الرضائية ومبدأ البساطة والحرية التعاقدية، ولكن كلنا مع تنقية وتأهيل قطاع الكتاب العموميين وترشيدهم . ففي مدينة الدار البيضاء وحدها هناك حوالي 3000 كاتب عمومي .» وتساءل الدكتور فجر : « فهل هؤلاء وحدهم وراء المشاكل التي يعرفها قطاع العقار أو ليس لمحرر العقود الرسمية مسؤولية كذلك في ما يحصل من مشاكل من هذا النوع؟.
ومن المنبهين إلى خطورة إقصاء الكتاب العموميين من تحرير العقود العرفية ، نجد الأستاذ: محمد الخضراوي - مستشار بمحكمة النقض - الذي أورد في مقال له بعنوان :» إشكالية توثيق التصرفات العقارية ومتطلبات التنمية: قراءة في قانون 44.00» منشور بالعدد 3 أكتوبر دجنبر 2007 من مجلة محاكمة :» وترتيبا عليه فأول من سيتم إقصاؤه هم شريحة الكتاب العموميين الذين مافتئت أصوات تنادي بمنعهم من تحرير العقود بعلة أنهم أساس المشاكل والنزاعات، مضيفا القول: أن هذا التوجه وإن كان مبررا وله نصيبه من الصحة في أحد جوانبه، لكنه ينطوي على كثير من التجني على هذه الفئة التي لا يمكن في جميع الأحوال تحميلها كامل المسؤولية ولا يمكن أيضا نفي إيجابياتها وارتباطها بالفئات البسيطة والفقيرة. لذا أعتقد أن المشرع كان عليه أن يفتح نوافذه من أجل إعادة تأهيل هذه الفئة وتكوينها التكوين اللازم لتحرير مثل هذه العقود بدلا من حرمانها من موارد عيشها وعيش أسرها .» 
وباستقراء هذه المواقف الموضوعية ، نجد الحقوقيين الذين تبنوا الموضوعية قد اعترفوا بأهلية الكاتب العمومي لتحرير العقود ، في حين أن المشرع تجاوز هذه المواقف ليحمل هذه الفئة وزر أخطاء الآخرين، ويعلق المشاكل المطروحة أمام القضاء بسبب النزاعات الناشئة عن بعض العقود العرفية لفئة الكتاب العموميين رغم أن جل هذه العقود حررت من قبل دخلاء على المهنة ،استغلوا غياب قانون يقننها ليمارسوها دون أن يكونوا مؤهلين لذلك . ورغم أن الواقع أثبت أن الوثيقة الرسمية بدورها لم تخل من مشاكل ، بحيث شهدت جل محاكم المملكة محاكمات لبعض العدول والموثقين بصفتهم محررين للعقود الرسمية ، ومنهم من أدين من أجل جناية التزوير والاختلاس...
ولما تأكد من التطبيق العملي للقانون رقم:44.00 أن إقصاء الكتاب العموميين من تحرير العقود خطأ ارتكبه المشرع أدى إلى خلق وضع اجتماعي شاذ بالنسبة لهذه الفئة التي انتزع منها حق مكتسب ، تدخل لإنصافهم بإقرار مشروع القانون رقم :88.12 الذي نأمل أن يحظى بمصادقة البرلمان بغرفتيه إنصافا للكتاب العموميين .

10/29/2013





الكاتب العمومي أحسن محرك اقتصادي أنقر هنا للمزيد من المعلومات

الفوضى في الكتابة العرفية بمدينة أكادير

========================


العنوان : صراع بين الحرية و الظلم

تعبير حي بالصوت و الصورة

انظر اسفل الصفحة حسب الترتيب أدناه :

  1. مصير العجزة بالمغرب
  2. ظهر الفساد في البر و البحر و حتى الجو
  3. بنت شاعرة تسخط على الوضع بشعرها بفصاحة و بيان
  4. مصر تتنفس الحرية المطلقة
  5. مصر تنقلب
  6. مغربية بشهادة عليا تغتصبها الإدارة و الكاتب العمومي براء منها
  7. نفس الشابة المغربية المغتصبة
  8. بنت بريئة تعبر بعد الحكم على أبيها بالسجن
  9. فنانة من اشتوكة أيت باها بشيكاكو بأمريكا